-->

ملتقى الكتاب اليمنيين يصدر بيانا في يوم القدس العالمي

22 أيار 2020

اصدر ملتقى الكتاب اليمنيين بيانا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني في نيل حقوقه المشروعة بمناسبة يوم القدس العالمي وتاليا نص البيان:

اهل الرافدين -اليمن

بسم الله الرحمن الرحيم في خضم أحداث كبرى شهدتها المنطقة منذ مجيئ الغدة السرطانية إلى وطننا العربي والمسلم وحتى اليوم، ظلت القضية الفلسطينية قضية محورية تتجاوز الجغرافيا والإنسان، لتصبح قضية يواجه فيها المستضعفون في الأرض قوى الاستكبار العالمي، وفي يوم القدس العالمي يتشرف ملتقى الكتاب اليمنيين أن يجد نفسه في المحور المعادي لقوى الهيمنة والاستعمار، باعتباره يوم هام ومفصلي يميز الله فيه الخبيث من الطيب، ويوم يعرف المؤمنون موقعهم من الحق والباطل. وإنا إذ نعتبرها معركة الحق لمواجهة الباطل، نراها أيضاً معركة عابرة للحدود تتخطى القدس إلى كل رقعة طالها ظلم قوى الهيمنة و الاستكبار العالمي، ومعركة شاملة ثقافياً وعسكرياً واقتصادياً مع باطل مطلق أثبت الواقع استحالة التعايش معه. يبارك ملتقى الكتاب اليمنيين للأمة العربية والإسلامية بدء التنسيق والتفاهم بين أحرار الأمة في إيران والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن على مستوى عملي سيثبت الميدان فاعليته، وندعو كافة أحرار العالم لمضاعفة خطى توحيد الجهود لمواجهة الظالمين المفسدين كونه الخيار الذي اختاره الله ( تعالى ) لعباده المستضعفين. كما نرحب بالمواقف العملية الصادرة من قادة حركات وفصائل المقاومة في محور المقاومة، والمؤكدة في الكلمة الموحدة على تحرير المسجد الأقصى ، واستعادة القدس ، ودعم القضية الفلسطينية بأعلى سقوف ممكنة، ونعتبرها بدايةً لعهدٍ جديد تنحسر فيه مشاريع الظالمين.. وإذا كان العام الماضي لهذه المناسبة عاماً لتوحد المنافقين وحلف الاستكبار كافة لمقاتلة المؤمنين كافة، فإن هذا العام سيكون ( بمشيئة الله ) عاماً للتوحد العملي في الموقف والسلاح. كما يؤكد ملتقى الكتاب اليمنيين إدانته لكافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب من قبل بعض أنظمة وأحزاب وأفراد، ونؤكد بأن الرهان على موالاة أعداء الله ورسوله والإنسانية اليهود والنصارى هو رهان خاسر لا محالة وسيرتد على أصحابه خيبة وحسرات في الدنيا قبل الآخرة. ختاماً نشدد على ضرورة اتخاذ مواقف صريحة من الأنظمة الساعية لتصفية القضية الفلسطينية وإعلان البراءة من حلف المفسدين في الأرض ومن دار في فلكهم، تأكيداً على ثبات البوصلة نحو القدس لتبقى قبلة الأحرار والمستضعفين في العالم. عاشت القدس حرة أبية.. الموت لأعداء الأمة والإنسانية.. والخزي للخونة والعملاء . 

صادر عن ملتقى الكُتّاب اليمنيين : الخميس / 28_رمضان_1441هـ الموافق / 21مايو2020م