-->

دعم شعبي ورسمي في اليمن لعمليات الردع الرابعة

24 حزيران/يونيو 2020

لاقت عملية الردع الرابعة التي نفذتها القوات اليمنية على مواقع حيوية وحساسة في العمق السعودي ارتياحا وتأييدا شعبيا ورسميا في اليمن. وأكد اليمنيون أن هذا التصعيد يأتي كرد استراتيجي على استمرار العدوان والحصار السعودي وصمت الامم المتحدة تجاه الاعتداءات التي تتعرض لها البلاد منذ سنوات.أ

أهل الرافدين - متابعات

وأكد اليمنيون أن لهم كامل الحق في الرد على استمرار العدوان والحصار وسياسة التركيع التي تنتهجها قوى التحالف بالضغط على المواطنيين بتضييق الخناق الاقتصادي تارة والتصعيد العسكري تارات اخرى.

وفي هذا السياق قال المواطن اليمني زيد الغرسي لمراسلنا: الجيش اليمني واللجان الشعبية قادرون على ضرب اي منطقة في العمق السعودي، وهو يأتي ضمن الرد على تشديد الحصار فيما يتعلق بالمشتقات النفطية كذلك فيما يتعلق بمحافظة مآرب الجيش واللجان الشعبية اوصلوا رسالة بان تدخل النظام السعودي بالغارات المكثفة على مارب لن يسمح به الجيش واللجان اللجان الشعبية.

ويرى مراقبون ان لهذه العمليات الاستراتيجية ابعاد وانعكاسات تؤكد ان رد ومبادرات الجانب اليمني تأتي من مركز قوة وتبرهن قدرة الجيش اليمني على الوصول إلى اهداف ابعد من هذه مايشير الى تطور وتكتيك يجعله يتصدر واجهة المعركة لصالح قضيته الوطنية للدفاع عن حرية وكرامة البلاد.

وقال المحلل السياسي حسن الوريث لقناة العالم: العملية التي تمت في العمق السعودي واستهداف العاصمة الرياض بالتحديد لها دلالات كبيرة بان الجيش اليمني قادر على الوصول الى اي مكان في السعودية والرد على استمرار العدوان والحصار والتصعيد الذي ينفذه تحالف العدوان.

استهداف العاصمة الرياض من خلال ضرب وزارة الدفاع والاستخبارات العسكرية وقاعدة الملك سلمان الجوية في عمليات الردع الرابعة حمل مدلولات استراتيجية في طبيعة المواجهة القادمة، بحسب مراقبين.