-->

موسوي: اخمدنا النار التي أشعلها المناهضون للعلاقات الايرانية الأفغانية

23 حزيران/يونيو 2020

اعتبر مدير عام شؤون غرب آسيا في الخارجية الايرانية رسول موسوي زيارة وزير الخارجية الافغاني بالوكالة محمد حنيف اتمر الى طهران بانها كانت مهمة وشاملة، واصفا البيان المشترك الصادر في ختام الزيارة بانه اخمد النار التي أشعلها المناهضون للعلاقات بين البلدين.

أهل الرافدين - متابعات

وكتب موسوي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": بصفتي خبيرا اود ان اقول ان زيارة اتمر وزير الخارجية الافغاني بالوكالة لطهران كانت مهمة وشاملة.

واضاف: قد جری اجراء المحادثات والتوصل الى توافقات في جميع المجالات.

وتابع المسؤول في الخارجية الايرانية: ان البيان المشترك الصادر كان بمثابة الماء الذي اخمد نيران اصحاب الافكار المريضة والمناهضين للعلاقات بين ايران وافغانستان.

وأكد محمد جواد ظريف وحنيف أتمر، وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وافغانستان، في البيان المشترك أنهما اتفقا على ضرورة استمرار المحادثات لوضع اللمسات الأخيرة على الوثيقة الشاملة للتعاون الاستراتيجي بين البلدين وإعداد الوثيقة المذكورة ليوقع عليها الرئيسان خلال 3 أشهر.

وأكد الجانبان ضرورة الحد من العنف في أفغانستان بهدف بناء الثقة وخلق أجواء إيجابية لبدء الحوار الافغاني-الافغاني بأسرع ما يمكن، مشددَيْن على التوصل الى وقف لاطلاق النار وإرساء السلام الدائم.

ومن المحاور الأخرى التي أكد عليها البيان الختامي التنسيق بين الجانبين لدى الاوساط الدولية بشأن حقوق الإنسان وحماية الرعايا، وتعزيز التعاون الإعلامي، وإطلاق برنامج مشترك للتراث الثقافي، والتعاون العلمي والتعليمي، والشحن والنقل والترانزيت خاصة عبر ميناء جابهار، فضلا عن التعاون في مجال الطاقة وخاصة الطاقة المستدامة.