-->

التعذيب في البحرين آفة رسمية

29 حزيران/يونيو 2020

التعذيب هو عنصر مركزي في جهاز الدولة القمعي لكن من اللافت ان البحرين تستمر في تلقي الدعم من حلفائها الغربيين وبخاصة الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة من خلال التسليح وتدريب قوات النظام على والقمع.
وقال رئيس ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير ابراهيم العرادي، ان الشعب البحريني وخصوصا الموجودن في السجون وقعوا ضحية انهيار المنظومة الدولية ومنظومة القيم الدولية

واوضح العرادي ان اخر علامات انهيار المنظومة الدولية كان عندما عاقب الرئيس الامريكي دونالد ترامب مسؤولين في المحكمة الدولية في لاهاي لانهم قرروا فتح تحقيق في جرائم الامريكان في افغانستان، واعتبر ان هذه الرسالة بشارة خير لهؤلاء المعذبين بما فيهم ال خليفة ومحمد بن سلمان وغيره انهم سيفلتوا من العقاب وخارج نطاق المحاسبة.

واضاف ان المعيار الدولي الحقوقي الانساني اليوم تغير كثير فما كان قبل عقد من الزمن بمثابة محرمات في السياسة الدولية اليوم اصبح من الامور الطبيعية ، خاصة مع وجود ترامب الذي لا يراعي قيم الانسان لا في الولايات المتحدة ولا في خارجها.

من جانبه قال الناشط الحقوقي السيد عباس شبر ان النظام البحريني يحاول قمع اي صوت واي شخصية تطالب بحقوقها في البحرين وان هذا ما اثبتته التجربة في الجانب الحقوقي في البحرين.

واشار شبر الى كيفية تعامل النظام البحريني مع المعارضين والحقوقين خلال فترة التسعينيات في حين لم تكن هناك وسائل تواصل اجتماعي لتبين هذه الحقائق.مضيفا انه مرت مآسي على البحرينيين في القرى والمناطق واستشهد الكثير داخل السجون.

واعتبر ان هناك اصرار من قبل النظام على اتباع نفس النهج الذي كان في التسعينيات ولكن بشكل نوعا ما يحاول فيه ارضاء الراي العام في الخارج.

ضيوف الحلقة:

الناشط الحقوقي السيد عباس شبر

رئيس ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير د.ابراهيم العرادي