-->

الدفاع الوطني الروسي: الإرهابيون في سوريا يتلقون الدعم من جهات غربية

13 شباط/فبراير 2020

أكد مركز إدارة الدفاع الوطني في روسيا أن الإرهابيين في سوريا ما زالوا يتلقون الدعم والإمداد بالأسلحة والعتاد الحربي من جهات خارجية.

وأشار رئيس المركز ميخائيل ميزينتسيف وفق ما ذكرت سبوتنيك إلى أن الجيش العربي السوري “عثر على كميات كبيرة من السلاح والعتاد العسكري من صناعة الدول الغربية تركتها المجموعات الإرهابية أثناء هروبها أمام عمليات الجيش وهو ما يدل على استمرار الدعم الخارجي للإرهابيين”.

وأكد ميزينتسيف أن إرهابيي “هيئة تحرير الشام” التي يتزعمها تنظيم جبهة النصرة الإرهابي يعملون على إحباط جهود روسيا وسوريا الهادفة إلى نزع فتيل التوتر في منطقة إدلب ما “اضطر وحدات الجيش السوري إلى القيام بأعمال كفيلة بتوفير الأمن في تلك المنطقة”.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أشارت في بيان أمس الأول إلى أن "تركيا عمدت إلى زج حشود عسكرية جديدة وتصعيد عدوانها بشكل مكثف من خلال استهداف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين ونقاط تمركز الوحدات العسكرية بالقذائف الصاروخية وذلك كله بغية مساعدة الإرهابيين على الاستمرار بالسيطرة على الأرض واتخاذ المدنيين رهائن ودروعا بشرية". على حد تعبيرها

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أمس أن الوضع في محافظة إدلب يتفاقم “بشكل كبير” بسبب إدخال انقرة أسلحة وذخيرة ومدرعات تركية إليها.