-->

3 قتلی في تظاهرات العراقيين ضد واقع الكهرباء المتردي

29 تموز/يوليو 2020

تجددت التظاهرات في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية احتجاجاً علی واقع الكهرباء المتردي والفساد وشهدت ساحة التحرير والشوارع المحيطة بها تظاهرات غاضبة تطورت الی صدامات استخدمت فيها القوات الامنية الغاز المسيل للدموع ما أدی الی سقوط 3 قتلی علی الأقل وإصابة أخرين بجروح وهي المرة الاولی التي يسقط فيها ضحايا في ظل حكومة رئيس الوزراء مصطفی الكاظمي. وقال المحلل السياسي محمود الهاشمي:"فساد اداري ومالي في هذا المجال ويبدو ان الولايات المتحدة قد لعبت دوراً كبيراً في عملية تأخير خدمات الكهرباء والطاقة والسبب أنها تريد ان يعيش المواطن العراقي حالة من السخط والاحتجاج الدائم". وشهدت المحافظات الجنوبية والوسط ذي قار والمثنی وبابل وكربلاء والنجف تظاهرات مماثلة قام خلالها المحتجون بقطع بعض الطرق تعبيراً عن غضبهم علی انقطاع الكهرباء لساعات طويلة في وقت سجلت فيه بعض المدن الجنوبية معدلات قياسية لدرجات الحرارة علی مستوی العالم بلغت أكثر من خمسين درجة مئوية. وتقول الحكومة انها أكدت علی حماية المتظاهرين وأوعزت بعدم استخدام الذخيرة الحية ضدهم بينما أشار بيان لمفوضية حقوق الانسان لاستخدام الرصاص الحي والشوزن ضد المتظاهرين. وانتقد تحالف الفتح الحكومة العراقية لأنها لم تقم بأي جهد لتخفيف معاناة المواطن حيال أزمة الكهرباء. بينما كشفت الحكومة العراقية مؤخراً عن مشروع للربط الكهربائي مع دول الخليج مشروع يشكك المراقبون في جدوائيته وامكانية تطبيقه وتنفيذه.