-->

قصف صاروخي يستهدف السفارة الاميركية في بغداد

15 أيلول/سبتمبر 2020

قصف صاروخي يستهدف السفارة الاميركية وسط العاصمة العراقية بغداد. مصادر عراقية تحدثت عن استهداف السفارة الأميركية في بغداد بعدد من صواريخ الكاتيوشا، مشيرة الى ان الصواريخ سقطت في محيط السفارة داخل المنطقة الخضراء المحصنة وسط العاصمة واكدت المصادر بان منظومة الدفاع الجوي المعروفة التي نصبتها واشنطن قبل اشهر في حرم السفارة قد اسقطت اثنين من الصواريخ. الهجوم الصاروخي يأتي بعد ساعات قليلة من هجومين على أرتال شاحنات تحمل معدات تابعة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية في محافظتي الديوانية وبابل. خلية الإعلام الأمني اكدت تعرض أرتال نقل معدات لتحالف الدولي لانفجار عبوتين ناسفتين في الديوانية وبابل. وقال النائب العراقي محمد صاحب الدراجي:"الاميركان بدأوا اعادة النظر في حساباتهم في المنطقة عموماً وفي العراق خصوصاً. انا اعتقد انهم سينسحبون من العراق وعلی الحكومات القادمة في العراق ان تكون حذرة ازاء ردود الافعال الاميركية". استهداف القوات الاميركية لم يكن الاول ولن يكون الاخير والذي من المرجح بنظر المراقبين ان تتصاعد وتيرته بشكل كبير في القادم من الايام لانه ياتي منسجما مع قرار البرلمان العراقي الذي طالب بخروج التواجد الاجنبي من البلاد. فقبل يومين تعرض رتل لقوات التحالف الاميركي في العراق لهجوم في قرية الرياش بمحافظة صلاح الدين مما تسبب باعطاب احدى العجلات. الدوافع وراء ارتفاع حدة العمليات العسكرية في الاونة الاخيرة بحسب المتابعين للشان العراقي محاولة الولايات المتحدة التنصل من الاتفاقيات مع بغداد والمراوغة في الانسحاب عبر تقليص عدد قواتها فقط بينما اعتبرت لجنةُ الامن والدفاع النيابية في مجلسِ النواب العراقي أن قرار واشنطن بخفض قواتها الى ثلاثة الاف جندي لايتناسب مع قرارِ البرلمان بوجوب خروجِ كامل القوات.