-->

*إلى أحرار الأمة العربية والإسلامية*

07 شباط/فبراير 2020

ان منطقتنا العربية والإسلامية تمر في منعطف خطير، هنالك فرز واضح في المنطقة، وآخرها ما أقدم عليه رئيس المجلس الإنتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان ولقائه رئيس الكيان الصهيوني.
وعليه، تقع على شباب الأمة مسؤولية متابعة تلك التطورات وفضح هؤلاء المرتمين في أحضان الصهيونية .
أخوتي الأعزاء :
وكما تعلمون فإن الماسونية العالمية ومنذ القِدم تلعب دوراً فعّالاً بكسب أصحاب الأموال والمتنفذين في صفوفها، وأنني اعتقد جازماً أن قيادات دول الخليج والسعودية والمغرب هم أساسيون في هذا التجمع ونخشى من وقوع جمهورية السودان في هذا المستنقع المخيف، من خلال إغراء قادتها بالأموال بحجة اخراج السودان من أزمته الإقتصادية .
متناسين أن الثروة في السودان لو أُستغلت بالشكل الصحيح لما وصلت ما صارت إليه الآن .
ومن هنا فإن على ملتقى الكتّاب العرب أن يكون لهم دور في توعية الشعب السوداني المسلم العزيز في ضرورة تحدي هذه المحنة وحصرها في مهدها من خلال التعبير برفض مبادرة البرهان الخبيثة .
------------
*أبو جعفر الدراجي / مركز الشهيد ابو مهدي المهندس الثقافي*
2020/2/6